الخميس، 8 مارس، 2012

"عذرا قانا!!"

بعد ان ضاقت بهم معارك التبرير.. ألهاهم الظلم
تسلموا عرش التحضر و لعبة المصير..
اختاروك ساح معاركهم..والعالم ضرير..
عذرا قانا..
افترشوا جبينك وجعا!
بئس الضمير!
ها هم يرتبون اداناتهم!
على وقع خطى "التحرير"
غيبوا عنهم صرخاتك
ليحيكوا ابجدية التضليل!
عذرا شهداء قانا....
جابهتم بالصرخة فانتفض رصاصهم..
صادروا الدم و الضمير..
قانا..لملم صرخاتك و لتكتب بالدم ثورة تحرير..

" يا ليتني اعود حتى لا ابقى بينكم عمدا"

لا يسعني في التحدث عن العلاقة اللبنانية الفلسطينية؛ الاّ ان اذكر الصديقة الفلسطينية فاطمة التي استفزتها طالبة لبنانية "مثقفة" في احدى كليّات الجامعة اللبنانية حين قالت و بارخص التعابير: "مش من حق الفلسطيني يتوطن عنا و نحنا ما منتقبلهم بيننا يعملوا شي تيرجعوا عبلادهم لان بلادنا النا..." و ضحكت و كانها مع زمرة الرفاق نالوا وسام ابطال العجرفة و مروجي العنصرية... حينها انتفضت على وجه فاطمة مراسم تشييع الوحدة العربية و الانتماء العربي.. و قالت دون استحضار للمواقف: "من قال لكي اننا نريد ان نتوطن هنا..يا ليت العودة من حقي الان لما بقيت بينكم لحظة و لما جلست في موطنكم عمدا".. وبكت فاطمة ..بكت و يا ليت الدمع يحيي ثقافة او يستفز وعيا ؛يا ليت الدمع ؛ قبل ان يوقف غطرسة الصهاينة ؛ يعصف بزمرة "مدعي الثقافة" ليتعلموا دروس الاخاء و ينتقوا العبر حتى لا تدور بهم دوامة القهر و ترميهم في احشاء الشفقة و الظلم

"خذي عافيتي يا امّي"

لك عافيتي يا امي
ورحلات العمر البخيل

هاتي يديك

لاسافر في معترك العمر
الملم من ساحاته
وصايا ابي

واوضّب دموعك في نفحة اطمئنان

هاتي دموعك
واسكبي عمري في عينيك
خبّئيه في موعد
و افترشيه بالامان
هاتي رضاك
و لك عافيتي يا امّي

لابن "الّلورد" فحسب!

لاجله يتحوّل لبنان مسرحيّة؛ هو بطلها..لاجله يعتكف القانون ؛تتبدل وصايا الدين؛ ويتساهل القضاءهو ابن "البورصة" التي كلّما غيّرت "التسعيرة" عدّل معها الاجراء و تواضع القانون ؛لانّه ابن "اللّورد" تشتدّ الرقابة الصحية لاجله و تتاهّب عقاقير الدمّ الصافي ؛ويتنازع اصحاب الفضيلة لنصرته...لم تكن تعلم غنوة؛ الصحافية الزميلة؛ان كلفة التعرض لانهيار عصبي في حرم كلية الاعلام/الجامعة اللبنانية؛ تتعدّى حدود المعقول لانّها ليست ابنة "لورد"ولم نكن نعلم جميعا بان الصليب الاحمر من الصعب ان يتحرّك دون استدعاء مهم وفي اتصال مع الصليب الاحمر طلب منا ان نسعف الفتاة لان المسافة تتخطّى كلّ اعتبارمن الجامعة الاميركية الى الاونسكو؛ بدا من الصعب ان يسارع ابطال "الصليب الاحمر " لانقاذها..انتظرنا ساعات و لم يأت احد؛ فتولّى شبان مجلس الفرع اسعافها..حال "محمد طه" لا تختلف كثيرا عن معاناة "غنوة"؛ محمد ضحية "اللارقابة" و" اللاضمير" ؛لان الرقابة حكر على ابن "اللورد" ؛وحقّ لابن "معاليه" و لاصحاب السعادة ؛الشرعية بان تنقذهم طيّارة مسعفة في حال عدم وجود سيّارة...لان ابن "اللورد" "لورد" ..مع اسفي سحر مشموشي

امانة ضحكات بلادي..لا تطفوها بلعنات النار

يا لي حميتوا بيوم الدار
حفرتوا بحجاره اسرار

مبارح كنتوا تصلوا هون
بعدتوا لمن صرتوا كبار

من الدني مهما تعلمتوا
بتبقوا حكايا ولاد صغار

لا تنسوا تطلوا عالدار
ولا تخللوا صواتكن تذكار

امانة ضحكات بلادي
لا تطفوها بلعنات النار

"الى عملاء الطوائف"

فلتعبروا ساح الانتقام بخير..
ردوا كيدكم عن كاهل موطننا..
ثوروا بعيدا
خطوا رحالكم في لفافات الذاكرة السوداء..
عتقوا نواياكم مع شظايا نيسان
انتقوا مؤامراتكم عن بعد..
استريحوا في فسحة اللاضمير
رتبوا صرخات أيار
صبوا هياكل الزيف في زوبعة آذار..
لن يفيض عن خربشاتكم الرخيصة أي لوم..
وزعوا ضحكاتكم على وسع جرائمكم
واركعوا في احقر ساحات الهزيمة
لأنكم طلاب العنصرية
هنيئا لكم يا ابناء الشعارات.. صرخات الوطن دين في عهدة ألاعيبكم

تمتمات مقاوم..

من على دفة مواقفه المرتعدة
يصرخ
وعلياؤه معترك ذرائع لا يهدأ
ابجديته محملة بأوجاع الارض
حروفه اسرى محررين عمدا من ترددات غضبه
يتواطأ مع الكيد بشغف
يصب مراجله بغضب وبعد..
ينتقم من العنفوان بالكيد
لا يستغيث الا بمادب ثقافته المنهكة
ولا يختصر خارطة الرجولة الا موقفه المنتهي الصلاحية!
هو رفيق الحرب.. لطالما اغتسل بالشظايا
هو من وزع الصرخات في تموز
وطبطب عمدا لقانا
وجن على اسرانا
فاغتنى حقدا
هو ابن المخابئ فكيف لا يهابنا
يدعي البطولة يا قانا
يستورد "الرجفة" يا فلسطين
يا ابن "حائط المبكى"
ارفق بدمعك واستكين
وارتجل بين الدمعة والدمعة
انا ابن ارض هيهات ان تلين